0
الرياض - ناصر القحطاني و ياسمين العنزي :

  • احالة 9 من رجال الأمن في الرياض للتحقيق في نشر وبث فيلم "جريمة المهدية"

  • الزوجة "الخائنة" كانت على علاقة مع شريكها في الجريمة ونشأت من غرفة "شات" 




الزوجة السورية القاتلة اثناء ابلاغها رجال الأمن بموقع الحادث


وجه وزير الداخلية الأميرمحمد بن نايف بالتحقيق مع رجال الأمن اللذين قاموا بتصوير الزوجة السورية القاتلة، التى قامت بالتواطء مع عشيقها من بنى جلدتها لقتل زوجها السعودي مطلع هذا الأسبوع في منطقة برية ضواحي الرياض  

وقالت مصادر أنه تمت إحالة 9 من رجال الأمن بشرطة منطقة الرياض إلى التحقيق على خلفية تصوير ونشر مقطع فيديو لمسرح جريمة قتل فيها مواطن على يد مقيم سوري بالتآمر مع زوجة القتيل، في حي المهدية بمدينة الرياض.
وكان رجال الأمن قد خالفوا ضوابط وتعليمات العمل الأمني، وسيرفع ملف القضية لوزير الداخلية بعد الانتهاء من التحقيق والوصول للنتائج

ومن جانبها استنكرت أسرة القتيل السعودي على العثمان الذي قتل غدرا على يد زوجته السورية وصديق لها  استنكارها لما وقع من تسريبات تخص قضية مقتل ابنهم علي العثمان
 وفي تصريحات صحفية له طالب ابن عم الفقيد علي آل عثمان الجهات المختصة بالتعميم على جميع الإدارات المعنية لحماية المواطنين وأسرهم وقضاياهم من التسريب، حفظاً للحريات وكرامة الإنسان ، وكانت مواقع التواصل الإجتماعي قد نشرت مقطع مسرب للزوجة وهي تقوم بإبلاغ رجال الأمن في موقع الجريمة

وفي تفاصيل جديدة حصلت عليها (زوايا الإخبارية) أن القاتلة كانت قد تعرفت على شريكها في الجريمة الذي يدعى "ابو حمد " وهو سوري من بني جلدتها عن طريق شات "معروف" ،وانتهت الى التخطيط للجريمة التي هزت المجتمع السعودي ، وخططت معه لتنفيذ الجريمة حيث كانت تتواصل معه في الطريق الى متنزه "المهدية" عبر برنامج "الواتس اب" ، وبعد أن فرغت مع  زوجها من طعام الغداء ، أتى الجاني ليمثل دور رجل تائه في البر وكان يسأل المغدور عنه عن الطريق وفيما التفت الزوج المغدور ليدل الجاني على الطريق ، قام بإفراغ المسدس في رأسه من الخلف بحسب مصادر مطلعه لـ (زوايا الإخبارية) 



القاتل السوري

الزوج المغدور به

اعترافات الزوجه القاتلة (1)


تصديق إعترافات الزوجة القاتلة ( 2)








إرسال تعليق

جميع الردود تعبر عن رأي كاتبيها فقط ، وحرية النقد متاحة لجميع الأعضاء والقراء والقارئات الكرام بشرط ان لايكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من العبارات البذيئة وتذكر قول الله تعالى " مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد" صدق الله العظيم

 
الى الاعلى